DEPUTY COMMANDER COMBINED TASK FORCE 150 VISITS MARITIME LEADERS IN DJIBOUTI – سفينة صاحبة الجلالة مونتروز تستولي على ١٧٠ كيلوغرام من المخدرات غير المشروعة من مركب شراعي في البحر العربي

DEPUTY COMMANDER COMBINED TASK FORCE 150 VISITS MARITIME LEADERS IN DJIBOUTI – سفينة صاحبة الجلالة مونتروز تستولي على ١٧٠ كيلوغرام من المخدرات غير المشروعة من مركب شراعي في البحر العربي

On behalf of Commander Combined Task Force 150 (CTF150), Cdre Ed Ahlgren, Deputy Commander CTF150, Captain Xavier Moreau of the French Marine Nationale, met the Commander of the Djiboutian Coastguard, Colonel Waiss Omar Bogoreh and Lieutenant Commander Mineh, Deputy Commander of the Djiboutian Navy, earlier this week.

During the meetings, cooperation between both Djiboutian maritime forces and assets working for Combined Maritime Forces (CMF), in particular, CTF150 were discussed. Captain Moreau visited key elements of the Djibouti Navy and Coastguard, where maritime operations, planning, command and control and training were all demonstrated.

Captain Moreau was extremely impressed by both the Navy and Coast Guard of Djibouti. The Navy’s understanding of their domain demonstrated an intelligent blend of subtle local knowledge and technological proficiency, creating a complete operational capability. The Coast Guard, having only been created 9 years ago, is a fully functioning Service that continually operates with the CMF and is developing at pace.

This visit was particularly successful, as it demonstrated that Djibouti is a key ally of the CMF and has demonstrated that the country can continue to work with the coalition. What was extremely evident, is that the Djiboutian Forces offer a great deal to the shared goal of creating a more stable maritime domain, in what is one of the world’s strategically important shipping areas.

 

قامت سفينتان حربيتان ، إحداهما من البحرية الملكية وأخرى من البحرية الفرنسية الوطنية ، بمصادرة مخدرات كبيرة من مركب شراعي في بحر العرب. عملت سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE)، وهي فرقاطة من النوع ۲٣ ، والسفينة الفرنسية جين بارت (JEAN BART)، وهي فرقاطة من فئة كاسارد (Cassard) (مدمرات حربية مضادة للطائرات)، معاً للتصدي وإعتراض ٩٤ كغم من الهيروين و ٧٦ كغم من الميثامفيتامين البلوري بقيمة جملة إقليمية تزيد على مليون دولار أمريكي. يرتبط تهريب المخدرات في المنطقة بشبكات إجرامية كبرى ومع الإرهاب.

تم تحديد موقع المركب الشراعي المشتبه به في البداية بواسطة مروحية السفينة الفرنسية جين بارت (JEAN BART) والذي صعد على متنه فريق من السفينة الفرنسية والذين قاموا بتأمين المركب وأجروا تحقيقًاً مبدئياً. في الدعم المرتبط بقوات الواجب المختلطة-١٥٠(CTF-150) ، قاموا بجمع معلومات عن أنشطتها الأخيرة وتأكدوا من إن المركب الشراعي أمن ومُحَكَمْ. تولى فيما بعد أفراد البحرية الملكية ومشاة البحرية الملكية من سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE) عملية تفتيش المركب، وقام الفريق بتحديد والإستيلاء على ومصادرةعدد كبير من الرزم التي تحتوي على المخدرات.

كانت السفن الحربية تعمل كجزء من قوات الواجب متعددة الجنسيات ، قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150). هذا جزء من تحالف القوات البحرية المشتركة (CMF) الذي يضم 33 دولة ، وله مسؤولية عن مكافحة الإرهاب ومكافحة المخدرات عبر مساحة واسعة من بحر العرب والمحيط الهندي. قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) هي قيادة مختلطة مشتركة بين القوات البحرية الملكية وقوات مشاة البحرية الوطنية الفرنسية والتي يقودها العميد بحري إدوارد أليغرين التابع للبحرية الملكية البريطانية، الذي تولى زمام القيادة في أغسطس من هذا العام. لقد كان مسروراً جداً بنتيجة العملية:

يعد هذا الحظر دليلًا على العمل الجماعي المتميز والتعاون التضافري المشترك داخل القوات البحرية المشتركة (CMF) والذي ظهر بوضوح في منطقة العمليات التابعة لي. أنا ممتن للغاية للسفينة الفرنسية جين بارت (JEAN BART)،  لتحديد موقع المركب وتأمينها في البداية إستعدادًا للتسليم إلى وحدة إئتلاف أخرى. ثم استجابت سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE) بتقليد أتوقعه من البحرية الملكية. أظهرت سرية سفينتها  المهنية والاحتراف الحقيقي والعزم في الطريقة التي نفذوا بها الصعود على ظهر المركب – بشكل جماعي كمسعى بريطاني – فرنسي ، لقد نجحنا الآن في إيقاف هذه الشحنة غير القانونية بالذات التي تصل إلى مناطق أخرى من العالم وربما منعت أكثر من مليون دولار من التمويل لأولئك الذين يرغبون في إلحاق الأذى بنا.

قال القائد لسفينة صاحبة الجلالة مونتروز(MONTROSE) ، المقدم بحري أولي هاكر التابع للبحرية الملكية ، إنه و سرية سفينته  أخذوا يتدربون بجهد من أجل هذا النوع من المهام:

“كنا نجري عملية تعويض النقص في الموارد في عرض البحر مع ناقلة بحرية أمريكية في الصباح الباكر عندما تلقيت أخبار المركب الشراعي المشتبه فيه. كنا على إستعداد لبدء عملية ناجحة لمكافحة المخدرات مع السفينة الفرنسية جين بارت (JEAN BART) في فترة ما بعد الظهر ؛ هذا يظهر بوضوح على مرونة وإحترافية القوات البحرية الملكية والبحرية الفرنسية وقابلية العمل والتشغيل البيني الوثيق مع حلفائنا في الإئتلاف. أنا فخور للغاية بسرية سفينتي التي أدت جميعها دورها في معالجة مشكلة تجارة المخدرات الدولية عن طريق البحر ومنعت من وصول وهبوط هذه الأدوية في بلدان أخرى ، وربما حتى في شوارع المملكة المتحدة. إن الإستيلاء على مثل هذه المضبوطات شَكَلَ صدمة على تمويل نشاط غير مشروع وغير قانوني على مدى واسع “.

لدى سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE) فرق من البحرية الملكية ومشاة البحرية الملكية قادرة على القيام بالصعود على متن أي سفينة في غضون إشعار قصير. إن ضابط السفينة المسؤول على عملية الصعود على متن السفن الأخرى هو الملازم أول بحري ويل دي لا ماري التابع للبحرية الملكية:

“عمل فريق الصعود لقوات البحرية الملكية الى حد بعيد وبإحكام مع فريق الصعود لقوات مشاة البحرية الملكية ، الذي وفر الأمن للسفينة ، لنتمكن من تفتيش السفينة. هذه الفرق مُشَكَلة من مجموعة من سرية السفينة مع العديد وتشكيلات ذات المهارات المتنوعة، وتمكنوا بنجاح من إكتشاف وتعين موقع المخدرات على متنها.

أحد سائقي القارب القابل للنفخ ذات الهيكل الصلب هو جندي بحري من الدرجة الاولى تعبوي متقدم في توجيه وملاحة القوارب الصغيرة (Advanced Tactical Coxswain Able Seaman)، الجندي بحري متخصص بن ديفيز (Seaman Specialist):

“العمل في الليل كان تحديًا كبيرًا. بمجرد بدء التدريب الخاص بي ، تَمَكَنْتُ من مناورة القوارب البحرية بنجاح إلى جانب المركب الشراعي للسماح لأعضاء فريق الصعود بمباشرة الإستقلال بأمان وإستعادتهم والمخدرات ، والعودة على ظهر سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE)”

وبذلك يرتفع إجمالي المخدرات التي إستولى عليها من قبل السفن الحربية التابعة للقوات البحرية المشتركة (CMF) في عام ۲٠١٩ إلى أكثر من ٢٠٠٠ كغم من الهيروين ، وما يزيد قليلاً عن 130 كغم من الميثامفيتامين البلوري وحوالي ٥٠٠٠٠ كغم من الحشيش. على المستوى المحلي ، فإن هذا يعادل إلى حوالي أكثر من ٤٦ مليون دولار وهو متقدم على إجمالي ما تم تحقيقه في عام ۲٠١۸ في هذه المرحلة من العام. بحلول نهاية عام ۲٠١۸، كانت السفن الحربية التابعة للقوات البحرية المشتركة (CMF) قد إستولت على مخدرات بقيمة تزيد على ٧٥ مليون دولار أمريكي.

سفينة صاحبة الجلالة مونتروز (MONTROSE) هي أول سفينة تابعة للبحرية الملكية يتم إرسالها للإنتشار إلى الشرق الأوسط ويدعمها أفراد من قوات البحرية الملكية وغيرها من الخدمات التي تعمل كجزء من قيادة العنصر البحري البريطاني (UKMCC)  والقوات البحرية المشتركة (CMF). منذ وصولها في أبريل ۲٠١٩ ، أخذت على عاتقها مجموعة واسعة من المهام التشغيلية لضمان حرية الملاحة في المنطقة ، وحماية الشحن التجاري بالإضافة إلى مهمة دعم القوات البحرية المشتركة (CMF).

 

 

 

CTF150 KLE 1

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, (2nd from the right) with members of the Djiboutian Navy, including the Deputy Commander of the Navy, Lieutenant Commander Mineh (left).

 

CTF150 KLE 2

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, (right), Deputy Commander of the Navy Lieutenant Commander Mineh (left).

 

CTF150 KLE 3

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, with Commander of the Coastguard Colonel Waiss Omar Bogoreh onboard one of the coastguard vessels.

 

CTF150 KLE 4

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, (right) with Commander of the Coastguard Colonel Waiss Omar Bogoreh (left) at the port.

 

CTF150 KLE 5

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, (left), Deputy Commander of the Navy Lieutenant Commander Mineh (right), explaining operations.

 

CTF150 KLE 6

Deputy Commander Combined Task Force 150, Capt Moreau, with Commander of the Coastguard Colonel Waiss Omar Bogoreh.

 

%d bloggers like this: