قمر صناعي كندي يدعم القوات البحرية المشتركة (CMF)

قمر صناعي كندي يدعم القوات البحرية المشتركة (CMF)

يتم إرسال الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية إلى المقر الرئيسي للقوات البحرية المشتركة (CMF) من النظام غيرالمصنَّف للإستشعارعن بُعْد للوعي الظرفي (URSA). منذ نشره للإستخدام في البحرين في عام ٢٠١٦، يواصل النظام غيرالمصنَّف للإستشعارعن بُعْد للوعي الظرفي (URSA) تزويد القوات البحرية المشتركة (CMF) بمعلومات قيمة ذات مستوى إستراتيجي تستخدم لضمان الأمن البحري في جميع أنحاء منطقة العمليات ، بما في ذلك المحيط الهندي، القرن الأفريقي، خليج عمان والخليج العربي.

يعد النظام غيرالمصنَّف للإستشعارعن بُعْد للوعي الظرفي (URSA) نظام إستقبال الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية، وهو عبارة عن حيز عمل قائم بحد ذاته لجمع الصور وإنتاجها وإستخدامها. يقوم النظام بجمع بيانات وقراءات ذات المستوى التشغيلي والإستراتيجي الذي يُطلع عن حركات السفن وبيانات وقراءات نمط الحياة عبر منطقة العمليات اللازمة.

تقوم القوات الجوية الكندية بتشغيل وإدارة العديد من المواقع الثابتة التي تتلقى بيانات للتحميل والتنزيل من قمر صناعي يدور حول الأرض كل ٩٠ دقيقة تقريبًا. تم نقل موقع التحميل والتنزيل إلى البحرين لتسهيل تدفق المعلومات بشكل وَهّد وفي الوقت المناسب من الفضاء إلى القائد في غضون ٣٠ دقيقة إذا لزم الأمر. يتم تحديد مجال الإهتمام ويقرر نظام حاسوبيا (كومبيوتر) الطريقة الأكثر فعالية لجمع المعلومات .

يتكون الفريق الذي يضمن التشغيل والعمل الوَهّد للنظام من محللي الصور العسكرية الكندية الذين لديهم أيضًا تدريب هندسي. يمر القمر الصناعي مرتين يوميًا فوق البحرين ويضمن الفريق العسكري الكندي تنزيل وتحميل البيانات والقراءات بشكل صحيح. بمجرد قد تم الإنتهاء من التمريروالأجتياز الناجح، يمكن لمحللي الصور تقييم أحدث البيانات والقراءات. ثم يتم نقل هذه المعلومات إلى المقر الرئيسي للقوات البحرية المشتركة (CMF) وتوزيعها عبر قوات الواجب المختلطة (CTFs) والوحدات ذات الصلة. يتم إستخدام المعلومات من قبل قادة القوات البحرية المشتركة (CMF) وقادة قوات الواجب المختلطة (CTF) لتقييم النجاح والتأثير فيما يتعلق بالعمليات السابقة وفي التخطيط بشأن العمليات المستقبلية.

%d bloggers like this: