بحار من القوات البحرية الملكية النيوزيلندية وفرداً في قوات الواجب المختلطة -١٥ تم تقيمه وتقديره” كعضواً مجند متطوع تحت الأضواء “في القوات البحرية المشتركة

بحار من القوات البحرية الملكية النيوزيلندية وفرداً في قوات الواجب المختلطة -١٥ تم تقيمه وتقديره” كعضواً مجند متطوع تحت الأضواء “في القوات البحرية المشتركة

كان نائب قائد القوات البحرية المشتركة (CMF) ، العميد بحري دين باسيت ، يرافقه رئيس رقباء )بحري( القيادة لوكاس بولن من خفر السواحل الولايات المتحدة الأمريكية ، رئيس كبار المجندين لقيادة القوات البحرية المشتركة (CMF) مسرورًان  للتقيم وتقدير الإختصاصي الرائد في الحرب الإلكترونية (لويس) ماثيو فليتشر ، من القوات البحرية الملكية النيوزيلندية (RNZN) ، “كعضواً مجند متطوع تحت الأضواء ” في القوات البحرية المشتركة (CMF) خلال موجز مستجدات وتحديث القيادة الأخير.

“عضواً مجند متطوع تحت الأضواء ” في القوات البحرية المشتركة (CMF) هي مبادرة جديدة ، تم تصميمها لتوفير التقيم والتقدير والإعتراف والإقرار بالعمل المتميز للأفراد المجندين المطوعين الذين تم اختيارهم من جميع الدول الشريكة في القوات البحرية المشتركة (CMF) ، الواقفون على أقدامهم، في الهواء وعلى القاعدة.

إختيار لويس فليتشر ” كعضواً مجند متطوع تحت الأضواء ” في القوات البحرية المشتركة (CMF) بسبب طبيعته اللطيفة ونهجه الإيجابي. إن قدرته على بناء علاقات ضِمْنَّ القوات البحرية المشتركة وعبر حدود نشاط الدعم البحري (NSA) في البحرين ، قد مكنت زملائه من القوات البحرية الملكية الأسترالية والملكية الكندية والملكية النيوزيلندية في قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150)  لإكتساب تفهم أعمق لشبكات راسخة الأمد في البحرين، والتي كان لها فائدة مباشرة على تناوبها في القيادة.

كان لويس فليتشر أيضًا متحمسًا ومشاركًا مع قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) في مساعي اللياقة البدنية ، ضامِناُ حصول الفريق على كل فرصة للبقاء نَشِطًا بدنياً من خلال جدولة وتشجيع العديد من الأنشطة الرياضية المتاحة في نشاط الدعم البحري (NSA) في البحرين.

لقد كان لويس فليتشر لا يقدر بثمن في تقديم مساعدات ذات إشعار قصير لجميع الأفراد ضِمْنَّ فريق قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) بالإضافة إلى التدريب كمناوب لمراقبة المعركة. إحتفظ لويس فليتشر بأسلوب مهني ومهذب ضِمْنَّ بيئة العمل ويستخدم مبادرته للتحقيق وتنفيذ مجموعة متنوعة  من الحلول المختلفة للتحديات التي يواجهها كادر العمل لقوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150).

ولد لويس فليتشر في مدينة أوكلاند في دولة نيوزيلندا ، وقد أخذته مسيرته المهنية إلى جميع أنحاء العالم. في عام ۲٠١٧ ، تم تعينه بوظيفة في المحطة الجوية البحرية الملكية يوفيلتون في المملكة المتحدة كجزء من “الجناح الأساسي المشترك للحرب الإلكترونية” (JEWCS) لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو NATO) ، وفوق ذلك التعين الوظيفي ، نُشرَ في ست دول شريكة مختلفة من منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو NATO) مُجرِياً تمارين وإختبارات الحرب الإلكترونية.

قال لويس فليتشر: “لقد كان هذا الإنتشار من أبرز ما يضيء في مسيرتي المهنية”. “أنا فخور جدًا لكوني جزءًا من هذا الفريق المكون من الأستراليين والكنديين والنيوزيلنديين والفريق المكون من ٣٣ دولة من القوات البحرية المشتركة (CMF). إنه لشرف لي أن يتم تقيمي وتقديري  وأتطلع إلى الإستفادة القصوى من وقتي هنا في نشاط الدعم البحري (NSA) في البحرين “.

بعد هذا الإنتشار في قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) ، سوف يقوم لويس فليتشر بالإنتشار إلى مدينة فيكتوريا ، جزاً من مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا حيث سيكون جزءًا من الطاقم الذي يستقبل سفينة صاحبة الجلالة النيوزيلندية  “تي كاها” بعد أن تُكَملْ السفينة تطوير إمكانيات أنظمة الفرقاطة.

dsc03765

 

 

%d bloggers like this: