قوة الواجب المختلطة CTF 151 تباشر عملية IKARUS المركَّزة

قوة الواجب المختلطة CTF 151 تباشر عملية IKARUS المركَّزة

لقد أنهت موخَّراً قوة الواجب المختلطة (CTF 151)  عملية IKARUS المركزة (FO IKARUS) حول المحيط الصومالي ،  والقرن الإفريقي ، إضافةً إلى خليج عدن ، و ذلك بالزيادة في الوعي بالوجود في المنطقة  و تأكيد تدفق المعلومات و التنسيق بين القيادة الرئيسية  و سفنها و وكالات أخرى في المنطقة .

و قد تمّ دعم العملية الدولية من طرف شركاء بما فيهم جيبوتي ، البحرية الوطنية الفرنسية ، قوة دفاع شعب السيشال ، البحرية اليابانية ، البحرية الإسبانية ، و بحرية الجمهورية الكورية  (ROK) .

و في مدة ثلاث أيام ، قامت وحدات بتنفيذ تمرين الصعود ، تمرين الإخلاء الطبي ، و نمط جمع معطيات الحياة . كما شاركت كذلك وحدات مع ساكنة التجّار المحليين من خلال إجراء تقاربات  ودّية  و مكالمات  وعي  بحرية . و قد عملت هذه الأنشطة على التأكيد بنجاح على البحّارة الشرعيين  الذين يتمّ  رصدهم باستمرار من طرف قوة الواجب المختلطة CTF 151 وذلك من أجل  ردع  و تعطيل القرصنة في المحيط الهندي و خليج عدن .

و لم تكن الأنشطة محصورة فقط للوحدات الموجودة في البحار ؛ حيث ساعدت أنشطة جمع المعلومات على تعزيز الصورة البحرية ، مساعدةً فهم القادة للوضعية . و قد كان جهاز عمليات التجارة البحرية للمملكة المتحدة (UKMTO) منشغلا بجمع المعطيات  و التأكيد على تدفق المعلومات عبر الوحدات ، بينما كان جهاز القمر الاصطناعي الكندي غير المصنَّف للاستشعار عن بُعْد للوعي الظرفي (URSA) منشغِلاً بمهمة جمع المعطيات من الفضاء .

و قد كان التمرين الرئيسي عبارة عن حادث محاكاة ، بسفينة تجارية تمّ صعودها من طرف قراصنة . و قد انطلقت مجهودات إقليمية لمكافحة القرصنة إلى العمل . كما قام فريقان للصعود من بحرية الجمهورية الكورية the ROK و البحرية الإسبانية بقمع التهديد و استرجاع السفينة . و للزيادة في الأمور أكثر تعقيداً ، فقد وقع بسرعة حادث ضحية مشبَّهة ، من أجل اختبار التعاون المتبادل بين الوحدات في المنطقة . و قامت القوات البحرية المشتركة  عبر التنسيق برفع ” الضحية ” بنجاح عن طريق مروحية ، وإعداد الإخلاء إلى مستشفى للبحرية الوطنية الفرنسية في جيبوتي .

على العموم ، لقد كانت عملية FO IKARUS تمريناً جد ناجح ، رادعاً للقرصنة من خلال الزيادة في الرؤية و العرضة من طرف القوات البحرية المشتركة CMF و شركاء إقليميين رئيسيين آخَرين ، و ذلك في منطقة العمليات ، و من خلال الاختبار الفعَّال لكل مستوى القيادة ، بما فيها فرق الصعود و أركان القيادة العامة لقوة الواجب المختلطة CTF 151 .

لقد كانت هذه إحدى العمليات الأخيرة التي أُجريت من طرف بحرية الكويت ، قبل تسليم قيادة CTF 151 إلى قوة الدفاع عن النفس البحرية اليابانية و ذلك في شهر فبراير . و سوف يقوم اليابانيون بقيادة مهمة  ردع و تعطيل القرصنة البحرية في خليج عدن و المحيط الهندي خلال الأشهر الأربعة المقبلة .

%d bloggers like this: