السفينة الفرنسية كوربيه (FS COURBET) تحققق أول مباغتة إستيلاء في عام ٢٠٢٠

السفينة الفرنسية كوربيه (FS COURBET) تحققق أول مباغتة إستيلاء في عام ٢٠٢٠

في يوم الأحد الموافق ٥ يناير ٢٠٢٠ ، إستولت السفينة الفرنسية  كوربيه  (FS) COURBET ،,والتي تعمل بدعماً مباشراً لقوات الواجب المختلطة – ١٥٠  (CTF-150) ،على ١٥٠٠ كغم من الحشيش من سفينة في بحر العرب.

هذا هو الإستيلاء الثاني من قبل الفرقاطة الفرنسية كوربيه (FS) COURBET في آل ٣٠ يومًا  الماضية والثالثة لقوات الواجب المختلطة – ١٥٠  (CTF-150) منذ أن تولت أستراليا القيادة في أوائل ديسمبر ٢٠١٩.

إكتشفت السفينة الفرنسية كوربيه (FS COURBET) بإستخدام مروحية تابعه لهم محمولة على متنها ، السفينة المشبوهة وأرسلت فريقًا للصعود على متن السفينة لإجراء عملية التفتيش. تمكن الفريق من الكشف عن ١٥٠٠ كغم  من الحشيش مخبأة بين معدات الصيد غير المستخدمة.

تبلغ القيمة الإجمالية الإقليمية التقديرية لهذه المخدرات ٧۸٠,٠٠٠ دولار أمريكي. إن  قيمة البيع التجاري بالتجزئة لهذه الشحنة  لو وصلت إلى إفريقيا أو أوروبا  أعلى بكثيرومرات عديدة.

وقال العميد بحري راي ليغات ، قائد قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) والتابع للقوات البحرية الملكية الأسترالية ، “إنه بالنسبة للإرهابيين الذين يستفيدون من تجارة المخدرات في هذه المنطقة ، فإن فقدان هذه الشحنة وإثنتان آخرتان في آل ٣٠ يومًا  الماضية يمثل ضربة كبيرة لتمويلهم “.

وأضاف قائلاً: “ستواصل قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ 150 (CTF 150) ممارسة الضغط بمساعدة الدول المشاركة في القوات البحرية المشتركة (CMF) والسفن مثل السفينة الفرنسية كوربيه (FS COURBET). كان طاقم السفينة الفرنسية كوربيه (FS COURBET) متميزًا في كل مرة دعموا فيها قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) ونشكرهم على قيامهم مرة أخرى بعمل جيد. “

يتألف طاقم أركان القيادة الأسترالية لقوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) من أفراد تابعين للقوات البحرية الملكية الأسترالية ، والكندية الملكية ، والملكية النيوزيلندية. تتمثل مهمة قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150) في تعطيل المنظمات الإرهابية وأنشطتها غير القانونية ذات الصلة عن طريق تقييد حريتهم للمناورة في المجال البحري.

تعد أنشطة قوات الواجب المختلطة – ١٥٠ (CTF-150)  جزءًا حيويا من الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب ، حيث تُحرم المنظمات الإرهابية من نهج خالي من المخاطر في إدارة العمليات أو نقل الأفراد أو الأسلحة أو المخدرات والفحم الحجري المدرة للدخل. يعد تعاون ودعم الدول المشاركة في القوات البحرية المشتركة (CMF)  ، بما في ذلك فرنسا ، عاملاً رئيسيًا في تمكين المهمة.

تعمل ال (٣٣) دولة المشاركة في القوات البحرية المشتركة (CMF)  مع شركاء إقليميين وشركاء آخرين سوياً لتحسين الأمن والإستقرار الشامل في الخليج ، والمساعدة في تعزيز وتقوية القدرات البحرية الإقليمية ، وحين الطلب والأستجابة للأزمات البيئية والإنسانية. إن هذه العملية لمكافحة المخدرات هي مجرد أحدث مثال للتعاون في العمل.

 

2019_MTLN_245_A_008_0292019_MTLN_245_A_008_02120200701 COURBET SEIZURE JAN 2020_censored

%d bloggers like this: